أخبارتحليلات

هل حان الوقت لإزالة ظاهرة إغلاق الشوارع من قبل المسئولين في الحكومة؟

في مناسبة عقدت أمس الجمعة  في مديرية طركيلي(dharkaynleey) بالعاصمة مقديشو حول تفعيل جمع الضرائب التي فرضتها بلدية مقديشو مؤخرا على الممتلكات الخاصة، ذكر محافظ إقليم بنادر وعمدة مقديشو حسن محمد حسين (مونجاب) أنه لا يمكن التسامح مع إغلاق الطرق الرئيسية في المدينة للأشخاص والمؤسسات  وقال “من الآن لن نتسامح أن تكون الشوارع مغلقة للأفراد والمؤسسات” وأضاف “أنه في غضون فترة قصيرة سوف تتخذ البلديات اجراءات صارمة ضد هؤلاء “.

ومن الناحية القانونية حول صلاحية إغلاق الشوارع ذكر (مونجاب) أنه يحق للبلدية فقط حق الإغلاق أو الفتح  حيث قال “أنه يجب الحصول على رخصة الإغلاق قبل اتخاذ أي قرار  لإغلاق الشارع ، ونحن نعتبر مثل هذا القرار قرار غير شرعي وغير قانوني وهو قرار شخصي بالدرجة الأولى”، وأضاف أيضا: “إذا كان مكتبك أو فندقك يقع على جانب الشارع فعليك الاعتماد على وسائل أخرى دون إغلاق الشارع “، وأضاف أيضا: “أن إغلاق شوارع العاصمة هو جزء من تشويه  صورة المدينة  التي تتقدم نحو التحسن والتطور وهذا لا يمكن التسامح به “.

ويأتي كلام محافظ إقليم بنادر وعمدة مقديشو حسن محمد حسين (مونجاب)في ظل تزايد ظاهرة إغلاق الطرق والشوارع الرئيسية في المدينة في وجه استخدام المواطنين سواء كان إغلاقا مؤقتا مثل شارع المطار وشارع مكة المكرمة في الأوقات التي يأتي أو يسافر أحد المسئولين الحكوميين أو السفراء الأجانب ، أواغلاقا شبه دائم  كما هو الحال في بعض الشوارع مثل شارع شقالها (jidkashaqaalaha) الذي يربط ما بين شارع مكة المكرمة وشارع القلب،  وكذلك الشارع الواصل بين تقاطع كيلومتر 4 وساحة تربوكا (traboonka)، أو إغلاق جزئي وهو شارع المطار عند مقر الأمم المتحدة وفندق الجزيرة، وشارع جوبا عند وزارة الأمن، وشارع كيلو متر صفر عند مقر المخابرات.

وهناك أضرار عدة تنتج عن إغلاق الشوارع  المهمة القريبة من التقاطعات الرئيسية في المدينة  منها:  الازدحام الزائد في  الشوارع الأخرى، وعدم استخدام تلك الشوارع من قبل الأفراد والسيارات، حيث يقطع السكان مسافة بعيدة للوصول إلى بيوتهم والمدارس والجامعات والمكاتب التي في تلك الشوارع، وتشويه صورة العاصمة بشكل عام، وحدوث تصدعات أرضية في الشوارع المغلقة، وذكر خبراء ومهندسون متخصصون في هذا المجال أن اغلاق الشوارع سوف يؤدي إلى تصدعات أرضية في اللبية الأساسية لعدم استخدمها.

دلالات التوقيت:

يقول المراقبون في الشأن الصومالي أن كلام محافظ إقليم بنادر حسن محمد حسين (مونجاب)يأتي في صياغ تحسين صورة الرئيس حسن شيخ محمود وفريقه الحاكم لا غير، ولربما يهدف هذه الكلام إلى توعية ترويجية لسياسية الرئيس حسن شيخ محمود حيث يتوقع أن يشارك الرئيس حسن شيخ محمود في الانتخابات المزمع إجراءها في عام 2016م كمشرح رئاسي.

أسباب الاغلاق:

وترجع أسباب إغلاق الشوارع إلى أسباب أمنية وقائية من الهجمات المتكررة التي تأتي دائما من قبل حركة الشباب، خاصة الهجمات الانتحارية .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى