أخبار

تقرير مجموعة مراقبة الصومال الجديد يضع الحكومة في موقف حرج

نشرت  وكالة رويترز جزاء من تقرير أعددته مجموعة مراقبة الصومال وإريتريا التابعة للأمم المتحدة، تحدث عن الوضع السيئ الذي يمر به الجيش الوطني والفساد المستشري في وزارة الدفاع.

وقال التقرير الذي اطلعت عليه وكالة رويترز إن الفساد هو أحد أسباب عدم دفع الأجور لأفراد الجيش، متهما القادة العسكريين الكبار بتضخيم عدد القوات واختلاس التمويل المخصص للأجور.

واضاف التقرير الذي لا ينشر عادة الا بعد مراجعة الدول الأعضاء في مجلس الأمن  أن “التسلسل الهرمي (للجيش) قام بشكل ممنهج بتضخيم عدد جنوده للحصول على تمويل أكبر للرواتب والحصص، مؤكدا ان توضيح حالات قليلة الخطر الذي يمثله سوء الإدارة المالية والاختلاس على السلام والأمن والاستقرار في الصومال أكثر من الفساد داخل المؤسسات الأمنية للحكومة الاتحادية.

وأوضح التقرير أن “نطاق الاختلاس والإفلات من العقوبة داخل الجيش الصومالي الوطني قلص ثقة المانحين.

واخيرا شدد التقرير  أن إصلاح الأوضاع المالية للجيش مهم للحفاظ على المكاسب التي تحققت والحيلولة دون انهيار محتمل للدولة بعد رحيل قوات الاتحاد الأفريقي.

ويأتي التقرير بعد أيام من عزل قائد القوات المسلحة طاهر علمي وأعلان الرئيس الصومالي حسن شيخ محمود خططا جديدة عن تنفيذ إصلاحات جوهرية في القطاع الأمني متعهدا بأن رفاهة الجيش الوطني الصومالي ستكون على رأس أولوياته.

المصدر- وكالات

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات