أخبار

المساعدات العسكرية للشرطة هل تطور أداء مهامها (تحليل)

منذ سنوات عديدة تلقت الشرطة الصومالية مساعدات ومنحا عسكرية من دول عدة من بينها اليابان والإمارات العربية المتحدة، وتشمل تلك المعدات العسكرية عربات مدرعة وعربات صغيرة وأجهزة اتصالات حديثة، كما قدمت الحكومة اليابانية دعما يتألف من 56 عربة إلى الشرطة الصومالية، وذلك في مناسبة أقيمت أمس الأربعاء في العاصمة مقديشو.

وسبق أن منحت دولة الإمارات مساعدات عسكرية للشرطة تعدُّ الأكبر من نوعها، وذلك في شهر يونيو الماضي ، حيث سلمت دولة الإمارات العربية المتحدة الشرطة الصومالية ٩ عربات عسكرية كبيرة مصفحة، و٧ دراجات للشرطة، و١٠ سيارات رباعية الدفع، و٧ صهاريج، كما تسلَّمت الشرطة الصومالية من دولة اليابان في يونيو الماضي معدَّات وأجهزة اتصالات حديثة.

وتعاني الشرطة الصومالية من ضعف في أدائها بسبب نقص الخبرة والتقنيات والمعدات اللازمة بالإضافة إلى تعاطي عدد كبير من عناصر الشرطة وكذلك عناصر أنواع القوات الأخرى في البلاد نبات القات في معظم أوقات ما بعد منتصف النهار.

وعلى الرغم من المساعدات العسكرية التي تتلقاها الشرطة من الدول الصديقة فإن أداء الشرطة لم يرق حتى الآن إلى المستوى المطلوب بسبب تدهور معنويات أفراد الشرطة؛ إذ إنهم لا يتلقون ما يكفيهم من الرواتب، ما يجعل الشرطي غير واثق بمهمته الأسياسية، وربما تدفعهم الظروف الحياتية إلى الانعماس في الفساد وأخذ الرشوة من المواطنين وأصحاب السيارات الخاصة والعامة.

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات