أخبار

الخرطوم: البشير وموسيفيني سيوقعان بيانا يضع العلاقات في المسار الصحيح

الخرطوم (مركز مقديشو)- قالت الخرطوم إنها استعدت لزيارة الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني للخرطوم، الثلاثاء، وكشف مسؤول سوداني أن الرئيس عمر البشير وموسيفيني سيوقعان بيانا مشتركا من شأنه أن يضع علاقات البلدين على المسار الصحيح.

ويتوقع أن تسيطر الملفات الأمنية العالقة بين البلدين على مجريات زيارة الرئيس الأوغندي، التي تجيئ في ظل توتر للعلاقات بين الخرطوم وكمبالا، حيث تتهم الأولى أوغنداء بإيواء الحركات المسلحة، بينما تتهم كمبالا السودان باستضافة مليشيا جيش الرب بقيادة جوزيف كوني.

وفي أحدث تصعيد، دمغ مساعد الرئيس السوداني، مندوب كمبالا في مجلس الأمن والسلم الأفريقي، بتدبير جلسة إستماع مع قيادات معارضة في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا، وقال إن بلاده احتجت على الخطوة التي تنافي الأعراف الدبلوماسية.

وأكدت وزارة الخارجية في الخرطوم اكتمال كافة الترتيبات لزيارة الرئيس اليوغندي للسودان، والتي تستغرق يومين يجري خلالها مباحثات مع الرئيس عمر البشير حول العلاقات الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك بين البلدين.

وأطمان اجتماع تحضيري رأسه نائب رئيس حسبو محمد عبد الرحمن بالقصر الرئاسي على كافة الاستعدادات مؤمنا على أهمية الزيارة باعتبارها خطوة في سبيل تعزيز العلاقات بين البلدين.

وأبدى مساعد الرئيس السوداني، إبراهيم محمود، ثقته في أن زيارة الرئيس الأوغندي للسودان ستحدث اختراقا كبيرا داخليا وافريقيا، وقال في تصريحات صحفية، الإثنين، انها تعد من اهم الزيارات لاسيما وان السودان يسعي لتطوير علاقاته مع كل دول افريقيا خاصة أوغندا باعتبار انها تحتضن مجموعة من الحركات المسلحة، معربا عن أمله في تتوج المباحثات بالاتفاق على التطبيع بين البلدين.

وأبلغ وزير الدولة بالخارجية السودانية كمال إسماعيل الصحفيين، بأن الاجتماع استعرض الترتيبات التحضيرية لانجاح الزيارة بجانب القضايا والموضاعات الاساسية التي ستتم مناقشتها خلال زيارة موسيفيني للخروج بإعلان مشترك بين الرئيسين.

وأكد الوزير أن البيان المشترك الذي سيوقع عليه الجانبان سيفتح الطريق لمستقبل أفضل في علاقات السودان وأوغندا.

وقال المتحدث بإسم وزارة الخارجية على الصادق لـ( سودان تربيون) ان الرئيسان البشير، وموسيفيني سيعقدان مساء الثلاثاء جلسة محادثات مغلقة تعقبها اجتماعات وزارية مشتركة على أن ينتهي اليوم الأول بدعوة عشاء.

وأفاد الصادق أن الرئيسين سيعقدان جلسة رسمية بمشاركة الوزراء يوم الاربعاء في ختام الزيارة سيتم خلالها التوقع على اتفاقيتين حول التعليم العالي والشباب وسيتم بعدها تلاوة البيان الختامي الذي يعقبه مؤتمر صحفي.

واضاف ان الرئيس اليوغندي سيزور صباح الاربعاء مستشفى السلام للقلب بسوبا، وجامعة افريقيا العالمية والمتحف القومي، وسيقدم محاضرة ظهر ذات اليوم بقاعة الصداقة بعنوان(تطورات الديمقراطية في القارة الافريقية).

من جهته رحب الأمين السياسي للمؤتمر الوطني حامد ممتاز بزيارة الرئيس الأوغندي، ووصفها بالتاريخية، وقال للصحفيين،الإثنين، انها تاتي في اطار الانفتاح على افريقيا.

وتوقع ان يكون للخطوة ما بعدها في العلاقات بين الخرطوم وكمبالا من جهة وبقية الدول الافريقية من جهة أخرى.

المصدر: سودان تريبيون

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات