أخبار

عبد الولي غاس: الصومال الآن في وضع أسوأ مما كان عليه في 2012

انتقد رئيس إدارة بونت لاند عبد الولي محمد غاس  بشدة سياسات الحكومة المركزية تجاه إدارته،واتهمها  بعدم الوفاء بالتزاماتها.

وقال غاس في مقابلة مع وكالة رويترز « إن الصومال الآن في وضع أسوأ مما كان عليه في 2012»، معبرا عن خيبة أمله تجاه وتيرة التقدم السياسي في البلاد.

واشار الرئيس عبد الولي غاس الي ان المجتمع الدولي تخلى عن دعم بونت لاند عسكريا، مؤكدا على حاجة إدارته لمزيد من المساعدة من الحكومة المركزية والاتحاد الافريقي وخاصة العتاد والذخيرة لمقاتلة حركة الشباب.

وتسائل غاس لماذا  تتلقى حكومة الفدرالية  مساعدات من الدول المانحة وقوات الإتحاد الافريقي ولا تتلقى قوات بونت لاند المساعدة؟ واصفا هذا الازدواجية في التعامل بانه ظلم من جانب الحكومة الاتحادية.

وقال علي في مقابلته مع رويترز  “نحن لا نحتاج لقوات «أميصوم»  لأن قواتنا قادرة على قتال الشباب… لكننا نحتاج إلى مساعدة بالعتاد العسكري وأجهزة الاتصالات والعربات العسكرية والأسلحة والذخائر.”

وأضاف أن خطة لدمج ثلاثة آلاف جندي من بونت لاند في القوات الصومالية يمكن أن تجلب مزيدا من الموارد الى بونت لاند رغم أن أيا من هذه الخطط لم تنفذ حتى الآن. لكن الحكومة الاتحادية نفت هذا الاتهام، وردت  بالقول إنها  أوفت بالتزاماتها، بحسب رويترز.

وتجدر الاشارة الي ان العلاقات بين إدارة بونت لاند والحكومة  الاتحادية توترت في الشهور الأخيرة، بسبب تباين الرؤي بين الجانبين حول إدارة  ملف المساعدات الدولية ، واعلنت بونت لاند في وقت سابق من هذا العام تعليق اتصالاتها مع الحكومة في مقديشو.

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات