أخبار

زيارة أوباما الرابعة لأفريقيا ترسم مستقبل العلاقات رغم محدودية المكاسب

تأتى جولة أوباما الأخيرة فى إطار تأكيد التواجد الأمريكي في القارة الافريقية

اعتبر البعض ان الجولة كانت محاولة للفت الأنظار بعيداً عن الهجوم الداخلى على ادارته

تقليص النفوذ الفرنسي في افريقيا من أهم الابعاد التى انطوت عليها الجولة

تشكل الجولة خطوة مهمة على طريق السعي الأمريكي لاستغلال موارد القارة الإفريقية الغنية واستثمارها اقتصادياً

جاءت زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما لكل من كينيا وإثيوبيا خلال الفترة من 23- 28 يوليو الجاري في إطار تأكيد التواجد الأمريكي في القارة، وفي سياق عملية التقويم المستمرة التي توليها الإدارة الأمريكية لسياستها الإفريقية، خاصة أن زيارته لإثيوبيا هي أول زيارة لرئيس أمريكي لتلك البلد الأفريقي.

وتعد هذه هي الزيارة الرابعة للرئيس أوباما لأفريقيا التي قاربت ولايته الثانية على النهاية، فمنذ تولى أوباما منصبه رئيسا للولايات المتحدة، زار خمس دول أفريقية هي غانا ومصر والسنغال وتنزانيا وجنوب أفريقيا عام 2009 ، وفي 2013، قام برحلة أكثر شمولا وإيجابية إلى أفريقيا، وسافر إلى السنغال وجنوب أفريقيا وتنزانيا.

وخلال هذه الزيارة، أعلن الرئيس الامريكي المبادرات الفعلية التى تهدف إلى تعميق العلاقات التجارية، ودعم لوجستيات التجارة الإقليمية، وتعزيز الأمن، فضلا عن الإعلان عن أول مؤتمر قمة للولايات المتحدة وأفريقيا عقد فى العام التالى، فى أغسطس 2014، وعاد إلى جنوب إفريقيا في وقت لاحق لتشييع جنازة الزعيم الراحل نيلسون مانديلا.

لم تحظ هذه الزيارة بالأهمية القصوى حتى من جانب المحللين الاستراتيجيين كونها جاءت في ظروف غير واضحة ولم يكن لها أجندة أعمال ثابتة، وإذا كانت الزيارة قد تبنت قضايا الإرهاب وحقوق الإنسان في أفريقيا، فتلك القضايا قد تكون هامشية، إذ حاول أوباما بجولته الإفريقية أن يلفت الأنظار عن النقد الأمريكي الداخلي الذي يوجه له، وخاصةً من “اللوبي الإسرائيلي” في اتفاق إيران النووي، ومحاولة لتهدئة الحملة الأمريكية الداخلية ضده بأنه فشل في مواجهات كثيرة في العالم مثل “أوكرانيا، وروسيا، وداعش، وقضايا الشرق الأوسط” لذا يعتبر كثيرون أن زيارة أوباما هي محاولة للتعويض عن ما فات من قبل أول رئيس أمريكي اسود خصوصاً، وأنه تعرض للانتقاد لعدم تقديمه الاهتمام الكافي للقارة الأفريقية.

وإذا كانت إثيوبيا قد فرضت نفسها حليفًا قويًا في مكافحة حركة الشباب في الصومال من خلال مشاركتها بفرقة من اربعة الاف عنصر في قوات الاتحاد الافريقي “اميصوم” المنتشرة في الصومال حيث تؤمن الدعم للقوات المحلية، إلا أن منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان تخشى أن تفسر السلطات الإثيوبية زيارة أوباما بمثابة ترخيص لقمع وسائل الاعلام والمعارضة، وكانت وزارة الخارجية الأمريكية اشارت في تقريرها السنوي الصادر في يونيو الماضي حول حقوق الانسان في اثيوبيا الى “القيود على حرية التعبير” مضايقة وتخويف اعضاء المعارضة والصحفيين” بالاضافة الى “محاكمات سياسية”.

خريطة طريق لمستقبل العلاقات

ورغم ذلك لا تخلو تلك الزيارة من التأكيد على أبعاد أمريكية مهمة على المدى البعيد، أول هذه الأبعاد، أن زيارة أوباما تشكل خطوة مهمة على طريق السعي الأمريكي لاستغلال القارة الإفريقية الغنية بالمعادن وخاصة الذهب واستثمارها اقتصادياً، وهذا ما عبر عنه الرئيس الأمريكي حيث أكد خلال استقباله ديبلوماسيين ومسؤولين سياسيين واقتصاديين ومنظمات غير حكومية تعمل في أفريقيا قائلا .. “إن القارة الإفريقية هي مكان ديناميكي لا يمكن تخيله، إذ توجد بعض الأسواق الأكثر نمواً في العالم، وهناك أناس مهمون”، هذا وبلغ حجم التبادل التجاري بين الجانبين خلال العام الماضي 73 مليار دولار.

وفي السياق نفسه، قال بن رودس نائب مستشار الأمن القومي الأمريكي في وقت سابق “نحن نرى إفريقيا باعتبارها واحدة من المناطق الناشئة الأكثر أهمية في العالم، وهناك تزايد للفرص الاقتصادية هناك لزيادة التجارة والاستثمار من قبل الشركات الأمريكية وتعميق علاقتنا التجارية والشراكات الاستثمارية في إفريقيا، إضافة إلى مساندة المؤسسات الديمقراطية”.

وثاني الأبعاد، أن أمريكا تسعى إلى تقليص النفوذ الفرنسي في إفريقيا، وخاصةً أن إفريقيا تشكل أحد أهم مصادر القوة الفرنسية، والإهتمام الفرنسي بالقارة السوداء واضح فمنذ 2011 وحتى 2014 تدخلت فرنسا بشكلٍ مباشر في القارة أربع مرات، في ساحل العاج وليبيا ومالي وإفريقيا الوسطى، كما لا توجد دولة كبرى تقف على قدم المساواة مع فرنسا من حيث عدد المعاهدات العسكرية التي تسمح لها بالتدخل في بعض دول القارة، وعلى هذا تشكل زيارة أوباما تعزيزاً للنفوذ الأمريكي على حساب النفوذ الفرنسي، وخاصة أن أمريكا تسعى إلى زرع المزيد من القواعد العسكرية في إفريقيا بهدف جعل هذه القارة قاعدة عسكرية أمريكية كبرى، وذلك للموقع الإستراتيجي الذي تتميز به إفريقيا.

وثالث الأبعاد، أن الصين هي الغائب الحاضر في تلك الزيارة، فقد رأت إدارة الرئيس أوباما أنه يحتاج إلى انتهاج خط جيوسياسي جيد، ففي الوقت الذي تواصل الصين تكثيف أنشطتها في شرق إفريقيا، لا يمكن لواشنطن أن تتحمل تبني لهجة متغطرسة، وكل من كينيا وإثيوبيا قامتا بخطوات كبيرة في العقد الماضي، وتستعدان للدخول الآن في مجموعة الاقتصادات ذات الدخل المتوسط.

وحقق المستثمرون الصينيون تقدما كبيرا في القارة السمراء خلال العقود الأخيرة، من خلال التفاوض على العديد من مشاريع البناء، وحقوق التعدين، وصفقات التنقيب عن النفط والغاز، كما أن الصينيين لا يضعون شروطا سياسية على مساعداتهم أو استثماراتهم، فضلا عن أنهم يقدمون قروضا بشروط أفضل بكثير.

ومن هنا يسعى أوباما للحد من علاقات الدول الإفريقية مع الصين، وخاصة أن الكثير من الدول الإفريقية بدأت تتجه لرسم علاقات اقتصادية معها باعتبارها لا تتدخل في الشؤون الداخلية للدول الأفريقية.

أما رابع الأبعاد، أنها قد تكون زيارة أوباما الأخيرة إلى أفريقيا كرئيس ذات تأثير قوى، فمن المهم أن تركز على عدد قليل من القضايا الرئيسية المتعلقة بالسياسات ذات التأثير القارى بدلا من الكثير من السياسات الصغيرة المجزأة.

ولذا ترغب واشنطن في انتهاج سياسة تُبنى على تبادل المنافع والمصالح فى المداولات خلال مؤتمر قمة قادة الولايات المتحدة وأفريقيا، والتركيز على قضايا السياسات الرئيسية المتضمنة استراتيجيات تعاونية فى مكافحة الجماعات الإرهابية فى أفريقيا ودعم مشروع التكامل الإقليمى فى أفريقيا لا سيما من خلال مشاركة القطاع الخاص الأمريكى.

ويبقى القول أن زيارة أوباما لأفريقيا كانت من أجل وضع جدول أعمال يركز على التنمية فى مرحلة ما بعد عام 2015، ويحدد معالم الطريق أو خريطة المستقبل التى ستعمل بها الولايات المتحدة مع الأفارقة فى دفع جدول أعمال التنمية.

المصدر- أ ش أ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى