أخبار

محاكمة خلية مرتبطة بمنظمة الشباب الصومالية في ألمانيا

مثَل خمسة أشخاص يشتبه في انتمائهم إلى منظمة «الشباب» الصومالية، أمس، وأحد المتعاطفين معهم، أمام إحدى محاكم فرانكفورت الألمانية بتهمة التورط في جرائم متعلقة بالإرهاب.

ووجه النائب العام للشبان الخمسة، الذين تتراوح أعمارهم ما بين 23 و31 عامًا، تهمة المشاركة في أنشطة تنظيمات متطرفة خلال فترة إقامتهم في الصومال، والإعداد لهجمات تهدد الولاية الألمانية. وقال النائب العام إن «الشبان الخمسة سافروا من فرانكفورت إلى الصومال، وتلقوا تدريبات هناك على القتال المسلح».

وكان كريشنيك، وهو مواطن ألماني من أصول تركية، أول متهم ألماني تتم محاكمته في مدينة فرانكفورت منتصف سبتمبر (أيلول) 2014، بتهمة المشاركة في القتال في صفوف تنظيم داعش، بعد إعلان ألمانيا حظر التنظيم. ومنذ ذلك الحين تضاعفت الإجراءات الاحترازية، ومنها إصدار وتعديل قوانين جديدة ضد المتطوعين الألمان للقتال في العراق وسوريا، ودول أخرى، وذلك بعدما أعلنت رئيسة الحكومة الألمانية أنجيلا ميركل دعمها للحكومة العراقية بمحاربة «داعش» في العراق.

وحذّرت الاستخبارات الألمانية على لسان هانز يورغ ماسن، رئيس المكتب الاتحادي لحماية الدستور، جهاز الأمن الداخلي من عودة «المتشددين» من سوريا والعراق، بعد أن كشفت عدة تقارير أن عددًا من المتشددين، الذين غادروا ألمانيا للقتال في سوريا والعراق، تجاوز 600 شخص، وفق الاستخبارات الألمانية، وأن أكثر من تسعة أشخاص منهم، على الأقل، نفذوا تفجيرات انتحارية، في حين أن 20 في المائة منهم عادوا إلى ألمانيا ويخضعون للمراقبة.

كما كشفت التقارير عن وجود ما لا يقل عن 50 فتاة ألمانية من أصول مختلفة، التحقن بالتنظيم المتشدد، وأن نحو تسعة متطرفين ألمان شاركوا في عمليات انتحارية في سوريا والعراق، بينما عبّرت وزارة الداخلية الألمانية عن قلقها من تنامي ظاهرة سفر متشددين ألمان للانضمام في صفوف تنظيم داعش، كما انتقدت المستشارة الألمانية ميركل الحكومة التركية، واعتبرتها بوابة تدفق المتطرفين من أوروبا إلى سوريا والعراق، وبالعكس.

وكانت الاستخبارات الألمانية، قد كشفت في وقت سابق عن وجود شبكة داخل ألمانيا تقوم بتجنيد الشباب، وأن التنظيم المتطرف حريص على عودة هؤلاء الشبان إلى أوروبا لكي يمثلوا خلايا نشطة غير نائمة داخل أوروبا.

وتحاول الحكومة الألمانية أن تمد يد المساعدة للألمان الراغبين في مغادرة تنظيم داعش، والجماعات المتطرفة، بدعم من وزارة العدل، التي من المقرر أن تتخذ خطوات وإجراءات قضائية لمعالجة الفكر المتطرف عند هؤلاء الشبان، وهذه الإجراءات يمكن أن تتضمن تخفيف العقوبات وطرق التحقيق.

وفي هذا السياق، أعلنت الحكومة الألمانية، الأسبوع الماضي، عن افتتاح مركز «الحياة» للإرشاد من أجل إنقاذ الشباب، خصوصًا الفتيات، من التطرف، لمواجهة مساعي دعاة التطرف الرامية إلى استقطاب وإغراء الشباب والفتيات بأشكال مختلفة، وتشخيص أسباب التحاق هؤلاء الشباب بالتنظيمات المتطرفة، بدل إنزال العقوبات بهم.

صحيفة الشرق الاوسط

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات