أخبار

تــصـريـح حول إقامة المهرجان الثقافي الصومالي في دولة الكويت 15 – 19 فبراير 2015 بعنوان: التراث الثقافي الصومالي .. ما بين الأصـالة والتحولات

   عبر سعادة أ.د غانم النجار مستشار المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الكسو) والمسئول عن ملف الصومال في المنظمة عن بالغ سعادته لبدء فعاليات وأنشطة المهرجان الثقافي الصومالي في دولة الكويت والذي يعد أول مشاركة رسمية للجهات الصومالية في خارج الأراضي الصومالية لإبراز الثقافة الصومالية المادية وغير المادية وإضافة مهمة لمسيرة الاستقرار والتطور الذي يشهده الصومال حالياً. كما عبر الدكتور النجار عن شكره لمعالي وزير التربية والتعليم في دولة الكويت الدكتور بدر حمد العيسى وسعادة سفير جمهورية الصومال الفيدرالية في دولة الكويت س السيد عبدالقادر شيخ أمين  وسعادة الأمين العام للجنة الوطنية الكويتية للتربية والثقافة والعلوم الأستاذ عبداللطيف البعيجان وسعادة الأمين العام للجنة الوطنية الصومالية للتربية والثقافة والعلوم الأستاذ عصام حسين الجامع وسعادة الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب المهندس على اليوحه على الجهود التي بذلوها في سبيل تحقيق هذا المهرجان الثقافي أملا أن يؤدي ذلك إلى مزيد من الاستقرار في المجتمع الصومالي. وأشار الدكتور غانم النجار إلى أن هذا المشروع هو من ضمن الانشطة التي تدعهما الالكسو بمتابعة ودعم مباشر من قبل معالي المدير العام الدكتور عبدالله محارب والجهاز الإداري والفني لمنظمة الألكسو، ونأمل أن يحقق هذا المهرجان مزيدا من التفاعل مع حالة الاستقرار والتطور الذي يشهده الصومال وفرصة لتمتين العلاقات الكويتية الصومالية في قطاع الثقافة.

     ومن ناحيته أكد سعادة الأمين العام للجنة الوطنية الصومالية للتربية والثقافة والعلوم الأستاذ عصام حسين الجامع عن مدى اعتزازه بالعلاقات الأخوية المتينة بين الشعبين الصومالي والكويتي بقوله  ” أن طلب اللجنة الوطنية الصومالية للتربية والثقافة والعلوم أن تكون دولة الكويت الشقيقة المحطة الخارجية الأولى للإعادة إحياء الأنشطة الثقافية الصومالية بعد توقف يزيد عن عقدين من الزمن، ما هو إلا تأكيد على ما يكنه كافة الصوماليين لدولة الكويت قيادة وشعباً من مشاعر المحبة، مثلما أن موافقة دولة الكويت ممثلة بوزارة التربية والتعليم واللجنة الوطنية الكويتية للتربية والثقافة والعلوم لاستضافة هذا الحدث الثقافي على أرض الكويت الغالية ما هو إلا تأكيد على المكانة الخاصة للصوماليين في عقول وقلوب أشقائهم الكويتيين الذين لم يتوانوا عن تقديم كافة أشكال الدعم المالي والفني والانساني للشعب الصومالي وخصوصاً في محنته الاستثنائية التي مر بها طوال العقدين الماضين ”   

     كما عبر سعادة سفير جمهورية الصومال الفيدرالية لدى دولة الكويت السيد عبدالقادر شيخ أمين عن بالغ سعادته لإقامة هذا المهرجان على أرض دولة الكويت بقوله ” لنا الشرف أن نختار الكويت لإقامة المهرجان الثقافي الصومالي بعد غياب صومالي عن الساحة منذ أكثر من عشرين عاماً لإن الكويت لم تغب عن الساحة الصومالية طيلة تلك المدة التي كانت الصومال فيها في حالة غير عادية، فالكويت كانت ومازالت حاضرة في الصومال بهيئاتها الخيرية ومؤسساتها التعليمية والثقافية ” . كما عبر سعادة السفير عن شكره لكافة الجهات الراعية والمنظمة للمهرجان الثقافي الصومالي بقوله ” باسم جمهورية الصومال الفيدرالية أقدم جزيل الشكر والتقدير لدولة الكويت الشقيقة على استضافة هذا المهرجان على أرضها، والذي بلا شك يساهم في إبراز الحضارة الصومالية والتراث الثقافي لبلدنا ويفتح آفاق التعاون والتواصل بين الصومال ومحيطها العربي. والشكر موصول لكل من وزارة التعليم العالي والثقافي ومنظمة الألكسو واللجنتين الوطنيتين الكويتية والصومالية ومركز السلام للدراسات الاستراتيجية والتنموية “.

ويعد هذا المهرجان  الثقافي الصومالي الذي سوف يعقد في  دولة الكويت ما بين 15 – 19 فبراير 2015 في مسرح مركز عبدالعزيز حسين الثقافي في منطقة مشرف، أول مهرجان رسمي يعقد خارج جمهورية الصومال الفيدرالية ،  ويشارك فيه جهات مختلفة من بينها الفرقة الوطنية الصومالية المعروفة باسم ” وابري ” ، والعديد من الشخصيات الثقافية والأدبية الصومالية المقيمة سواء في داخل الصومال أو في المهجر، وبحضور كبير من مركز مقديشو للبحوث والدراسات، ويتضمن فعاليات وأنشطة مختلفة (الشعر والأدب، ومسرحيات، وعرض أفلام قصيرة، وفن غنائي فولكلوري، ومعرض للصور والأدوات الحرفية والأزياء التقليدية).

 (انتهى)   

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات