أخبار

رئيس جيبوتي: سنصبح منفذ تركيا الاقتصادي لأفريقيا

قال الرئيس الجيبوتي، إسماعيل عمر جيله، إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سيضع حجر الأساس لمجمع للصناعات تقوم تركيا بإنشائه بالعاصمة، وإطلاق بدء العمل بمنطقة تجارة حرة للسلع والصناعات التركية في العاصمة جيبوتي أيضا، وذلك خلال زيارته المقررة للبلاد الشهر الجاري، كخطوة في سبيل تحويل جيبوتي إلى مدخل للمنتجات التركية لأفريقيا.

ومن المنتظر أن يوقع الرئيسان التركي والجيبوتى علي اتفاقية إنشاء منطقة صناعية ومنطقة تجارة حرة للسلع والصناعات التركية بالعاصمة جيبوتي خلال الزيارة.

وأضاف الرئيس الجيبوتي فى مقابلة خاصة لوكالة الأناضول، أن هذه المشروعات تتم في إطار تعزيز الشراكة الجيبوتية التركية التي تشهد تطورا وتكاملا في مختلف مجالات التعاون بين البلدين، الأمر الذى من شأنه أن يساهم في تنمية عدة مجالات بجيبوتى على رأسها التجارة والاستثمار والتعليم والصحة، مشيرا إلى أن زيارة الرئيس التركي ستشهد توقيع عدد من الاتفاقيات للتعاون بين البلدين، وأن ثمار هذا التعاون ستمتد إلى اقتصاد تركيا من خلال فتح أسواق جديدة للصناعات التركية التي تتجه بقوة نحو القارة الأفريقية.

ويزور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إثيوبيا وجيبوتي، في الفترة من 21 إلى 24 يناير كانون الثاني الجاري بصحبة وفد يضم عدد من الوزراء ورجال الأعمال، ويلتقى خلال الزيارة الرئيس الجيبوتى في 24 يناير كانون الثاني الجاري، وفق بيان صادر عن الرئاسة التركية.

وأوضح الرئيس الجيبوتي، أنه يقدر الجهود التركية لإقامة شراكة مع أفريقيا، وخاصة مع شرق أفريقيا التي كانت تمثل مدخل تركيا للسوق الأفريقي، وأن بلاده تساند بقوة الجهود التركية لإقامة شراكة استراتيجية مع أفريقيا. وعن برنامج زيارة أردوغان لجيبوتي، قال جيله  سنتبادل وجهات النظر مع الرئيس التركي في مجمل القضايا والنزاعات في منطقة القرن الأفريقي وخاصة الصومال.

وبلغ حجم التبادل التجاري بين تركيا ودول القارة الإفريقية  23.4 مليار دولار في عام 2013، فيما بلغ حجم التبادل بين تركيا ودول إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى 5.7 مليار دولار، وهذا ارتفاع كبير مقارنة بحجم التبادل التجاري المسجل بين تركيا ودول إفريقيا في عام 2003 والذى بلغ حوالى 5.4 مليار دولار، وفقا لتصريحات خبراء اقتصاد أفارقة .

وقال الرئيس الجيبوتي، إن العلاقات الجيبوتية التركية علاقات تاريخية، وذات خصوصية، وأن زيارة الرئيس التركي للبلاد ستنقل علاقات البلدين من التعاون إلى التكامل، مشيرا إلى العلاقات الخاصة التي تربطه بالرئيس أردوغان الذي له اسهامات مقدرة في دعم قضايا السلم في منطقة القرن الأفريقي. وأضاف جيله، أن تركيا تسعى للتعاون مع جيبوتي في إنشاء عدد من السدود التي ستساعد في تخفيف حدة الفيضانات التي تشهدها جيبوتي العاصمة ومناطق أخرى في البلاد، فضلا عن أن تلك السدود ستمكن جيبوتي من الإستفادة من المياه المهدرة التي تصب في البحر الأحمر.

وعبر عن تقديره للدعم الذي تقدمه تركيا للشعب الصومالي في كافة المجالات، مشيرا إلى جهود تركيا في الحوار المباشر بين الحكومة الصومالية وحكومة أرض الصومال.

وقال مدير وكالة الاستثمار الوطنية في جيبوتي، مهدي درار عبيسه، في نوفمبر تشرين الثاني الماضي إن حكومة بلاده وضعت سياسات واستراتيجيات لخلق مناخ استثماري جاذب، مما كان له أثر كبير في جذب المزيد من تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر، والتي مثلت 30% من الناتج المحلى الإجمالي في عام 2013، موضحا أن معدل النمو السنوي في جيبوتي يتراوح ما بين 5 إلى 7 %.

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات