أخبارتقارير ودراساتملفات

توسع الدور الإثيوبي في الصومال.. تأمين أم اختراق؟

قال موقع “دويتش فيله” إن إثيوبيا أعربت عن استعدادها أمس لنشر المزيد من قوات حفظ السلام في الصومال لتعويض انسحاب كتيبة سيراليون التي لم يتم إرسال قوات بديلة عنها خوفا من فيروس إيبولا.

وبدأت كتيبة من 850 عسكريا سيراليونيا من قوة الاتحاد الإفريقي بالانسحاب من الصومال نهاية الأسبوع الماضي بعد ان أمضت 20 شهرا في البلد الذي تجتاحه الحرب، وقال رئيس الوزراء الاثيوبي هيلي مريم ديسالين إنه في حال طلب الاتحاد الافريقي فان اثيوبيا مستعدة لملىء فراغ اية كتيبة تنسحب من الصومال، مذكرا بأن القوات الاثيوبية منتشرة على أكثر من 60% من الأراضي الصومالية.

تدعم قوات الاتحاد الإفريقي البالغ عددها 22 الف رجل الحكومة الصومالية الهشة التي تعترف بها الأسرة الدولية وتحارب حركة الشباب التابعة للقاعدة، ويرجع التدخل العسكري الاثيوبي في الصومال إلى عام ٢٠٠٦خلال حرب ديسمبر، لدعم الحكومة الانتقالية في مواجهة اتحاد المحاكم الإسلامية، حيث اعتبرت إثيوبيا أن بروز المحاكم الإسلامية كقوة رئيسية مهيمنة على الساحة الصومالية يمثل تهديداً للترتيبات السياسية القائمة في الصومال، فضلاً عن عدائها التاريخي لجماعات الإسلام السياسي الصومالية.

لم يكن التدخل العسكري الإثيوبي في الصومال حدثاً استثنائياً، مرتبطاً بتصاعد تهديدات الإسلاميين ـ المنضوين تحت لواء المحاكم الإسلامية ـ للحكومة الانتقالية أو لإثيوبيا، وإنما هذا التدخل يمثل تعبيراً عن سياسة هيمنة ممتدة تمارسها إثيوبيا في الصومال منذ انهيار الدولة فيها، بما يضمن لإثيوبيا مصالحها وأطماعها في الصومال، والتي تتركز بالأساس على إبقاء وإدامة حالة الفوضى والانهيار في الصومال، فضلاً عن ضمان تبعية أي نظام حكم في الصومال لإثيوبيا.

يجئ في مقدمة محددات الدور الإثيوبي في الصومال محدداً بالغ الأهمية، كان حاكماً لمسار تطور العلاقات الإثيوبية ـ الصومالية بكاملها، ويتمثل في الموروث التاريخي المرتبط بظروف نشأة الدولة في كل من إثيوبيا والصومال، والمتعلق بأن إثيوبيا كانت قد شاركت مع القوى الاستعمارية الأوروبية في تقطيع أوصال إقليم الصومال الكبير خلال الفترة الممتدة ما بين عامى 1880- 1900، حيث استغلت إثيوبيا الهجمة الاستعمارية البريطانية والفرنسية والإيطالية على ذلك الإقليم، وشاركت بدورها في ذلك من خلال توسيع رقعة الإمبراطورية الإثيوبية على حساب الدويلات والممالك الإسلامية الصغيرة فى شمال شرق أفريقيا، لاسيما في الأوجادين، وحصلت إثيوبيا على الاعتراف بنفوذها الإقليمى من الدول الأوروبية عقب انتصارها على الإيطاليين في معركة عدوة في 1896، ثم جرى التعبير عن هذا التقسيم الاستعماري من خلال سلسلة من الاتفاقيات التي أبرمت بين إثيوبيا والدول الاستعمارية الأوروبية خلال العقد الأول من القرن العشرين، ثم لم تفلح الجهود التي بذلت داخل الأمم المتحدة في الأربعينيات والخمسينيات في تسوية هذه المسألة بصورة تحقق وحدة إقليم الصومال الكبير.

لعبت هذه المسألة الدور الحاسم في توجيه العلاقات الصومالية ـ الإثيوبية عقب استقلال الصومال في عام 1960، وتسببت في نشوء حالة من العداء المزمن بين الجانبين ثم اندلعت حرب الأوجادين عامي 1977 ـ 1978، والتي تمكنت القوات الصومالية وحركة تحرير الصومال الغربي في بدايتها من تحقيق انتصار سريع على القوات الإثيوبية، ونجحت في السيطرة على معظم إقليم الأوجادين، ثم انقلب الموقف تماماً بعد ذلك عقب تدخل الاتحاد السوفيتي وألمانيا الشرقية وكوبا عسكرياً بكثافة لصالح إثيوبيا، مما مكنها من تدمير الجيش الصومالي وطرده بالكامل من الأوجادين.

أدى اندلاع الحرب الأهلية في الصومال، وانهيار الدولة بها عقب سقوط نظام سياد بري في عام 1991، إلى انعدام الاهتمام تماماً بمسألة الأوجادين في حركة التفاعلات السياسية الصومالية، بعدما بات الاهتمام منصباً على إنهاء الحرب الأهلية والحفاظ على كيان الدولة الصومالية ذاتها، بعدما أعلنت المناطق الشمالية استقلالها من جانب واحد عبر إعلان قيام ما يعرف بـ “جمهورية أرض الصومال”، فضلاً عن إعلان مناطق أخرى داخل الصومال، مثل بلاد بونت وبلاد جوبا، الحكم الذاتي الإقليمي في إطار الدولة الصومالية، مما حول مسألة الأوجادين إلى قضية ثانوية أو قضية مؤجلة في قائمة اهتمامات الصوماليين، ولكن ذلك لا يعني بالضرورة أن قضية الأوجادين قد باتت في طي النسيان من جانب كافة القوى السياسية الصومالية، بل أنها على العكس برزت بقوة في فترة ما بعد بروز المحاكم الإسلامية كقوة رئيسية مهيمنة على الساحة الصومالية.

من هنا أصبح الخوف الاثيوبي من الحركات الصومالية المسلحة في تزايد مستمر فشجعت الحركات الانفصالية داخل الصومال ، وتدخلت عسكريا للحرب ضد الحركات الارهابية منها ولكن هذا التدخل العسكري  الإثيوبي في الصومال سوف يترك آثاراً سلبية واسعة المدى على العلاقات بين الدولتين، فهو لم يساعد على حسم الصراع الداخلي في الصومال، بل زاده تعقيداً من نواح عديدة، وأضاف مزيداً من ملفات الصراع إلى العلاقات الإثيوبية ـ الصومالية المتوترة أصلاً، بالإضافة الى أن دور الدولة الإقليمية العظمى الذي تلعبه إثيوبيا في القرن الأفريقي ـ والذى طبقته بدعم أمريكي إزاء الصومال ـ يعتبر أكبر بكثير من إمكانات الدولة الإثيوبية المحدودة، إن لم يكن المعدمة، فضلاً عن تكلفته السياسية الفادحة على المديين المتوسط والطويل، لما يسببه من إضرار فادحة للعلاقات بين الدولتين، بما يوتر العلاقات اكثر بينهما.

 المصدر- البديل

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات