أخبار

بونت لاند : وزير التربية والتعليم يلتقي مع مدير مكتب الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم

التقى سعادة ميرزا الصايغ مدير مكتب سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم عضو مجلس امناء هيئة آل مكتوم الخيرية مع علي حاج ورسمة وزير التربية والتعليم في ولاية بونت لاند الصومالية امس وبحث معه البرنامج التعليمي الذي تنفذه هيئة آل مكتوم في افريقيا عامة والصومال خاصة.

ووصف الوزير الصومالي هذا البرنامج بانه ناجح جدا ..معربا عن تقديره للجهود الكبيرة التي تبذلها هيئة آل مكتوم الخيرية لنشر التعليم في أفريقيا من خلال انشاء المدارس النظامية المؤهلة وتزويدها بالكوادر التعليمية المتخصصة وفق توجيهات سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية راعي هيئة آل مكتوم الخيرية.

وقال ان تجربة اقامة المدارس في الصومال من جانب الهيئة يدل على نجاح منظومة مدارس الشيخ حمدان بن راشد لما تتميز به من بيئة جاذبة ومستقرة يحقق فيها الطلاب نجاحا منقطع النظير بمشاركتهم الفاعلة في المجتمع والتي بدأت تؤتي ثمارها في الصومال.

وذكر انه التقى ايضا سعادة محمد عبيد بن غنام الامين العام لهيئة آل مكتوم الخيرية وبحث معه سبل تطوير وتفعيل التعليم في الصومال وقدم اقتراحا للهيئة بانشاء مدرسة ثانوية اخرى في بونت لاند بالصومال بالاضافة الى المدرسة الثانوية التي تشرف عليها الهيئة ماليا وإداريا والتي تلقى اقبالا كبيرا ومتزايدا من جانب الطلاب ..مشيرا الى دعم وزارة التربية والتعليم في بونت لاند الصومالية لمدارس الشيخ حمدان بن راشد في الصومال.

من جانبه أكد الطيب عبدالله بابكر ممثل هيئة آل مكتوم الخيرية بولاية بونت لاند بالصومال ومدير مدرسة سمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم بمدينة بوصاصو أن عمل المدرسة لا يقتصر على الناحية التعليمية فقط بل لها دور كبير في مجال وتشجيع التعليم للبنات حتى المستوى الجامعي لتخريج المرأة المثقفة الواعية بأمور دينها.

وذكر انه تم التنسيق مع مسؤولي هيئة آل مكتوم الخيرية في مختلف المجالات ومناقشة دفع وتطوير العمل والاستفادة من التجارب السابقة وتقديم المقترحات باقامة مدرسة ثانوية جديدة في ولاية بونت لاند.

الجدير بالذكر أن ولاية بونت لاند الصومالية تشتهر بأجود أنواع البخور العربي والثروة السمكية والحيوانية وموقعها الاستراتيجي بين المحيط الهندي والبحر الأحمر.

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى