أخبار

الرجل الذي رصدته الولايات المتحدة لإعتقاله 3 ملايين دولار يسلم نفسه للحكومة الصومالية

سلّم زكريا اسماعيل أحمد حرسي، مسؤول الاستخبارات في “حركة الشباب الصوماليين” الموالين لتنظيم القاعدة، نفسه للحكومة الصومالية وقوات الاتحاد الإفريقي، وهو الآن قيد الاحتجاز، وفق ما أفاد مسؤولون صوماليون اليوم السبت.

وكانت الولايات المتحدة قد رصدت مكافأة بقيمة 3 ملايين دولار للقبض على حرسي. وقال مسؤولون إن حرسي سلّم نفسه في منطقة جيدو على الحدود مع كينيا وإثيوبيا.

وقال المسؤول العسكري عن المنطقة، جمعة موسى، إن “زكريا اسماعيل كان من كبار القادة العاملين مع غوداني”، مشيرا إلى القائد السابق للشباب، أحمد عبدي غوداني الذي قتل في غارة أميركية في سبتمبر الماضي.

وأضاف أن حرسي “كان مسؤولا عن الاستخبارات والمالية، وهو أحد كبار قادة الشباب الذين رصد الأميركيون مكافأة كبيرة للقبض عليهم”.

ومن جهته، قال المسؤول العسكري الصومالي محمد اسماعيل إن حرسي كان يختبئ في منزل في المدينة الحدودية واتصل بمسؤولين حكوميين لتسليم نفسه.

أما مصدر استخباراتي آخر فأشار إلى أن الانقسامات وعمليات تصفية الحسابات الأخيرة داخل الحركة دفعته الى تسليم نفسه.

ورغم أن المسؤولين يقدمونه بوصفه أحد كبار قادة “الشباب”، لم يكن واضحا إن كان حرسي لا يزال ناشطا داخل الحركة خلال الأسابيع أو الأشهر الأخيرة أو كان بين قادة الحركة الذين تخاصموا مع غوداني قبل مقتله.

ولم يصدر تعليق عن حركة الشباب حتى الآن حول تسليم حرسي لنفسه.

المصدر- الوكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى