أخبارتقارير ودراسات

تقرير عن المؤتمر الوطني العلمي الأول بعنوان: الحوار .. اسلوب حياة نحو تأصيل ثقافة الحوار الوطني و تجذير خيار الوحدة الوطنية مقديشو، جمهورية الصومال الفيدرالية، 29 سبتمبر – 2 اكتوبر 2014

مقـدمــة:

نظمت المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، بالتعاون مع اللجنة الوطنية الصومالية للتربية والثقافة والعلوم ووزارة الثقافة والتعليم العالي وبالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم وبعثة جامعة الدول العربية بالصومال المؤتمر الوطني العلمي الأول   بعنوان:  “الحوار .. أسلوب حياة ، نحو تأصيل ثقافة الحوار الوطني وتجذير خيار الوحدة الوطنية “ في العاصمة مقديشو، بجمهورية الصومال الفيدرالية، خلال الفترة 29 سبتمبر – 2 اكتوبر 2014. 

ويعد هذا المؤتمر من ضمن الأنشطة التي تم اعدادها من قبل الأمين العام للجنة الوطنية الصومالية للتربية والثقافة والعلوم وممثل جمهورية الصومال الفيدرالية لدى منظمة الألكسو السيد عصام حسين الجامع، حيث نجح السيد عصام الجامع بإدراج هذه الأنشطة وتضمينها لبرنامج العمل الذي أعدته المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ALECSO) لعامي 2013 و 2014 واعتمده المجلس التنفيذي والمؤتمر العام للمنظمة في أواخر عام 2012، لدعم الصومال ومساعدته في النهوض بقطاعات التربية والتعليم والبحث العلمي والثقافة، والذي تم إعداده بعد زيارات ميدانية للصومال والعديد من جلسات العمل التي ضمت المنظمة وإداراتها واللجنة الوطنية الصومالية وخبير المنظمة المكلف بشئون الصومال البروفيسور غانم النجار. 

اُفتتح أعمال المؤتمر بكلمات ألقـاها كل من السادة:

  • سعادة السيد اسماعيل يوسف عثمان، المدير العام في وزارة الثقافة والتعليم العالي بالصومال
  • سعادة السيد أسامة حبش، ممثل المدير العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم
  • سعادة السيد عصام الجامع، الأمين العام للجنة الوطنية الصومالية للتربية والثقافة والعلوم.
  • معالي السيد دعالي آدم محمد، وزير الثقافة والتعليم العالي بالصومال.
  • معالي السيد رضوان حرسي محمد، نائب رئيس مجلس الوزراء في الحكومة الفيدرالية.

 
sawiro

دولة نائب رئيس مجلس الوزراء في الحكومة الفيدرالية الصومالية السيد رضوان حرسي محمد،

ومعالي وزير الثقافة والتعليم العالي السيد دعالي آدم محمد، وعدد من الوزراء

ونواب مجلس الشعب والسياسيين والعلماء والباحثين.

 

٢ 

سعادة الأستاذ عصام حسين الجامع – الأمين العام للجنة الوطنية الصومالية للتربية والثقافة والعلوم

وممثل جمهورية الصومال الفيدرالية لدى المنظمة العربية

للتربية والثقافة والعلوم (ALECSO)

 

 9

سعادة الأستاذ/ اسماعيل يوسف عثمان – المدير العام في وزارة الثقافة والتعليم العالي 

 

وحضر الافتتاح معالي وزير التخطيط والتعاون الدولي السيد سعيد عبدالله دني ومعالي نائب وزير الثقافة والتعليم العالي السيد محمد أحمد كولن ، وعدد من السادة نواب مجلس الشعب ولفيف من السياسيين الخبراء والباحثين والمهتمين بالحوار الثقافي والعلمي لمختلف جوانب القضية الصومالية، إضافة إلى مندوبي وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة. 

 ١

جانب من الحضور والمشاركين في يوم افتتاح المؤتمر

 91

جانب من التغطية لوسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة

والجدير بالذكر هنا، قيام كل من سعادة السيد عبدالقادر أمين شيخ – سفير جمهورية الصومال الفيدرالية لدى دولة الكويت، وسعادة البرفيسور غانم حمد النجار – المسئول عن ملف الصومال لدى منظمة الألكسو والخبير في شئون الصومال، بتوجيه كلمة مسجلة، اكد فيها من ناحية سعادة السفير السيد عبدالقادر تأييد السفارة والجالية الصومالية المقيمة في دولة الكويت لأعمال المؤتمر ومشيراً إلى أهمية دور العلماء والمفكرين في المساهمة في مرحلة بناء الدولة الصومالية، ومشدداً على أهمية التركيز على التربية الوطنية والتربية الدينية عند وضع المناهج التربوية الوطنية.  ومن ناحية أخرى، أكد سعادة البروفيسورغانم النجار أن منظمة الألكسو – وفي مقدمتها معالي المدير العام الدكتور عبدالله حمد محارب –  سوف تبذل قصارى جهدها في تنفيذ كافة البرامج والأنشطة المدرجة في خطة عمل المنظمة لسنة 2014 ،  وذلك بهدف المساهمة في الجهود التي تبذل من أجل تعزيز السلام والاستقرار ولبناء مستقبل أفضل للصومال والصوماليين.

8 

سعادة السفير السيد عبدالقادر شيخ أمين

7 

سعادة البروفيسور غانم حمد النجار

ويعد من أهم الأهداف التي وضعها منظمو هذا المؤتمر النوعي في داخل الصومال ، هو هدف المساهمة في إشاعة ثقافة الحوار الوطني بين مختلف الفعاليات السياسية والاجتماعية في المجتمع الصومالي والعمل على إرساء تقاليد الحوار والتواصل الحضاري، بغية بلورة الأرضية المشتركة – وفق أسس حضارية،  وتهيئة المناخ والظروف الذاتية والموضوعية التي تساهم في تأكيد خيار السلم المجتمعي ومقتضيات العيش المشترك في المجتمع الصومالي.

 

  كما أنه من بين هذه الأهداف، العمل على تعزيز المعالجة العلمية والموضوعية وترسيخ البعد الوطني لمختلف جوانب القضية الصومالية، مما يساعد على الابتعاد عن المنطلقات النمطية والمفاهيم القبلية والأيديولوجية الضيقة عند بحث ومناقشة الجوانب المختلفة للقضية الصومالية، ويساعد على بيان المشتركات وتعزيز الرؤى الوطنية التي تتمحور حول المبادئ الوطنية والمصلحة الصومالية العليا، ويعمد في نهاية المطاف إلى حث المشاركين في هذا المؤتمر النوعي بالمساهمة في  بلورة وصياغة مشروع ميثاق جديد للوحدة الوطنية في الصومال.

 ولقد حرص القائمون على هذا المؤتمر عند وضعهم للأهداف، التأكيد على أهمية الخروج بتوصيات عملية حول السبل الكفيلة والخطوات والإجراءات الواجب اتخاذها لتعزيز ثقافة الحوار الوطني وتجذير خيار الوحدة الوطنية، وذلك بهدف جعل هذا المؤتمر الوطني العلمي الأول بمثابة انطلاقة حقيقية لتعزيز دور المفكرين والعلماء والباحثين الصوماليين من مختلف شرائح ومكونات المجتمع الصومالي في المساهمة – على نحو رئيس – في ترسيخ مبدأي الحوار الوطني والوحدة الوطنية، وتعزيز أسس المعالجة العلمية والموضوعية لمختلف جوانب القضية الصومالية ، والمشاركة بفعالية في مرحلة بناء الدولة الصومالية. 

 

 6

الخبير العربي أستاذ دكتور علي الصاوي –أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة

وقد تناولت أعمال المؤتمر في الجلسات الصباحية ، وعلى مدار أربعة أيام  عرض وتقديم محاضرات توجيهية أدارها الأستاذ الدكتور علي الصاوي (استاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة) حول الموضوعات التالية:

  • ثقافة الحوار ومهاراته وإدارة الاختلاف وأساليب بلورة الأرضية المشتركة وتهيئة المناخ والظروف الموضوعية والذاتية لتعزيز خيار السلم المجتمعي والعيش المشترك.
  • مفهوم التحليل العلمي وأهدافه ومتطلباته وخطواته العملية.
  • مفهوم التفكير النقدي وخصائصه ومكوناته ومهاراته وخطواته.

والجدير بالذكر هنا، أن الخبير المحاضر أ. د  علي الصاوي تناول الموضوعات المشار إليها أعلاه بطريقة غير نمطية تطرقت لموضوعات مهمة تتصل بشكل مباشر وغير مباشر بالجوانب المختلفة للقضية الصومالية منها على سبيل المثال لا الحصر، ما يلي:

  • النظام السياسى الذي يعزز خيار الوحدة الوطنية.
  • متطلبات العمل كفريق آلية القرار الديمقراطى.
  • الدستور سياسة أم صياغة.
  • أشكال الدول المعاصرة.
  • الحياة الحزبية أساس الديمقراطية.

  كما قدم الباحثون المشاركون – في الجلسات المسائية – أوراق علمية تمحورت حول الموضوعات التالية:  الفيدرالية، والمصالحة الوطنية، الأحزاب السياسية، والدستور.

 4

جانب من الباحثين المشاركين في أعمال المؤتمر  

 وقد تم مناقشة الموضوعات المشار إليها أعلاه في المؤتمر الوطني العلمي الأول على مدار أربعة أيام ومن قبل المشاركين والحضور الذين يمثلون مختلف شرائح المجتمع الصومالي ( وزراء حاليين في الحكومة الفيدرالية الصومالية، ونواب مجلس الشعب الصومالي، ووزراء ونواب سابقين، ونشطاء سياسيين، وممثلين عن أحزاب سياسية صومالية، وممثلين عن منظمات غير حكومية معنية بشئون الشباب والمرأة، وممثلين عن مؤسسات تربوية وثقافية وبحثية، وممثلين عن مراكز ومؤسسات إعلامية).

 وقد قام مشكورا دولة رئيس مجلس الوزراء في الحكومة الفيدرالية الصومالية السيد عبدالولي شيخ أحمد بتشريف المشاركين بحضوره الشخصي في يوم اختتام أعمال المؤتمر وذلك في يوم الخميس الموافق 2 اكتوبر 2014 برفقة معالي وزير الثقافة والتعليم العالي السيد دعالي آدم محمد وعدد من الوزراء.

 19

دولة رئيس مجلس الوزراء في الحكومة الفيدرالية الصومالية

السيد عبدالولي شيخ أحمد

 وقد قام الدكتور زكريا حاج محمود والبروفيسور محمد عبدي غاندي باستعراض أهم الأفكار والتصورات التي عبر عنها المشاركون في المؤتمر، وبيان التساؤلات المركزية التي توصل إليها الباحثون في المحاور الأربعة المقررة (الفيدرالية، والمصالحة الوطنية، والأحزاب السياسية، والدستور)

sawiro 

 ومن ثم قام السيد عصام حسين الجامع – الأمين العام للجنة الوطنية الصومالية للتربية والثقافة والعلوم وممثل الصومال لدى منظمة الألكسو،  بتلاوة النتائج والتوصيات التي تمخضت عن المؤتمر الوطني العلمي الأول ، وهي كما يلي:

  • تأكيد أهمية تأصيل ثقافة الحوار الوطني في المجتمع الصومالي وعدم المساس بالوحدة الوطنية،
  • الدعوة إلى ضرورة صياغة مشروع ميثاق وطني (National Covenant) للمبادئ المشتركة للوحدة الوطنية،
  • الدعوة إلى تعزيز المعالجة العلمية والموضوعية والبعد الوطني لمختلف جوانب القضية الصومالية،
  • الترحيب بمساعي وجهود الحكومة الفيدرالية الصومالية لتشجيع وتعزيز المصالحة الوؤوو طنية بين مختلف مكونات الشعب الصومالي، وحثها على مواصلة هذه الجهود وإشراك كافة فئات وأطياف المجتمع الصومالي،
  • الدعوة إلى ضرورة المحافظة على اللغة الصومالية باعتبارها موروثا ثقافياً يجسد الهوية الوطنية الصومالية،
  •  الدعوة إلى إعادة اعتماد اللغة العربية لغة رسمية أولى في الدستور الفيدرالي الصومالي إلى جانب اللغة الصومالية، وإعادة إحياء اللغة العربية وتداولها في الدوائر الحكومية والرسمية والجامعات والمعاهد والمؤسسات التربوية والعلمية والثقافية،
  • دعوة المجتمع الصومالي إلى ترسيخ ثقافة دولة القانون والمؤسسات،
  • تأكيد أهمية مراعاة الخصوصية الثقافية الصومالية في الدستور الفيدرالي الصومالي. 
  • دعوة المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ALECSO) واللجنة الوطنية الصومالية للتربية والثقافة والعلوم ووزارة الثقافة والتعليم العالي ووزارة التربية والتعليم وبعثة جامعة الدول العربية في الصومال إلى مواصلة عقد المؤتمرات والندوات وورش العمل الهادفة إلى تعزيز الحوار الوطني والوحدة الوطنية.

sawiro2

دولة رئيس الوزراء عبدالولي شيخ أحمد

يلقي كلمة في المؤتمر

 وفي الختام، قام دولة رئيس مجلس الوزراء في الحكومة الفيدرالية الصومالية السيد عبدالولي شيخ أحمد بإلقاء كلمة بمناسبة اختتام أعمال المؤتمر أمام الحضور والمشاركين، أكد فيها معاليه دعم الحكومة الفيدرالية الصومالية لتعزيز دور المفكرين والعلماء والباحثين الصوماليين في المشاركة والمساهمة بفعالية في مرحلة بناء مؤسسات الدولة الصومالية، واعتبر معاليه عقد هذا المؤتمر في هذا التوقيت وفي العاصمة مقديشو مؤشراً قوياً على أن الصومال والصوماليين يسيرون في الطريق والنهج الصحيح الذي سوف يؤدي إلى بلوغ الأهداف المرجوة. ومن ثم قام معاليه بتوجيه دعوة إلى الجهات المنظمة والمشاركة في هذا المؤتمر فحواها ضرورة جعل هذا المؤتمر الوطني العلمي الأول باكورة الأعمال والمشروعات والأنشطة الوطنية التي تعزز من المعالجة الموضوعية والعلمية لمختلف جوانب القضية الصومالية، وتعمل على بيان المشتركات الفكرية والسياسية بين مختلف مكونات المجتمع الصومالي. وفي نهاية كلمته حث معاليه جميع المشاركين في المؤتمر الوطني العلمي الأول إلى أهمية  عقد المزيد من المؤتمرات واللقاءات العلمية وفي مناطق ومحافظات وأقاليم مختلفة داخل الصومال، وأكد بجلاء أن الحكومة ستعمل على دعم هذه الفعاليات وستحرص على تشكيل لجنة من الخبراء تابعة لمكتب رئيس مجلس الوزراء مكلفة بتنفيذ التوصيات المهمة التي نتجت عن هذا المؤتمر النوعي. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى