أخبار

مسؤول أممي يحذر من خطورة الأوضاع الإنسانية في الصومال

قال جون كينيج، مدير عمليات مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية “أوتشا” إن الصومال يواجه أزمة على نطاق واسع فيما يتعلق بانعدام الأمن الغذائى خلال النصف الثانى من العام الحالي،مشيرا إلى أن عدد المشردين داخليا بلغ أكثر من مليون شخص،إضافة إلى ٨٧٥ ألف شخص آخرين فى حاجة عاجلة إلى مساعدات غذائية منقذة للحياة.

وحذر المسئول الأممى من أن “الفشل فى مواجهة الاحتياجات الإنسانية للصوماليين من شأنه أن يؤدى ليس فحسب إلى أزمة إنسانية أخرى، ولكن أيضا الى تقويض مكاسب السلام وبناء الدولة التى جرت فى العامين الماضيين، كما يهدد طاقة الأمل الصغيرة بأن تخرج الصومال من حالة الدولة الفاشلة”.

وأضاف قائلا “كل دلائل المجاعة التى وقعت فى الصومال عام ٢٠٠١ تعود مجددا الآن،فنحن لدينا مالآن مؤشرات بعدم وصول المساعدات الإنسانية، وانعدام الأمن، وزيادة أسعار المواد الغذائية، وتأخر سقوط الأمطار، وتفاقم سوء التغذية بين الأطفال،ولذلك يجب علينا أن نعمل الآن لتجنب حدوث الكارثة مرة آخري”.

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات