اخبار جديدة
الرئيسية / أخبار / كيف نرسخ ثقافة الحوار في مجتمعنا؟

كيف نرسخ ثقافة الحوار في مجتمعنا؟

الحوار لغة: المحاورة ومراجعة وهو مناقشة بين اثنين أو فأكثر في قضية مختلف عليها بينهم. قال الله تعالي: “ قد سمع الله قول التي تجادلك في زوجها وتشتكي الي الله والله يسمع تحاوركما ان الله سميع بصير”.

والحوار في الإصطلاح هو الحديث بين طرفين أو أكثر حول قضية معينة، الهدف منها الوصول الي الحقيقة بعيدا عن الخصومة ، والتعصب، بل بطريقة عملية واقناعية.

أهمية الحوار

الحوار وسيلة للتفاهم، وعبارة عن مطلب انساني وأسلوب حضاري يصل الانسان من خلاله الي النضج الفكري وقبول التنوع الثقافي الذي يؤدي الي الابتعاد عن الجمود وفتح قنوات التواصل مع المجتمعات الأخرى.

الحوار من أهم أدبيات التواصل الفكري والثقافي والاجتماعي والاقتصادي التي تتطلبها الحياة في مجتمعنا المعاصر لما له من أثر في تنمية قدرة الافراد على التفكير المشترك والتحليل والاستدلال بغية إنهاء خلافاتهم مع الآخرين بروح التسامح والصفاء بعيدا عن العنف والاقصاء.

 الحوار هو سمة من سمات المجتمعات المتحضرة والأداة الفعالة التي تساعدهم على حل المشكلات الصعبة وتعزيز التماسك الاجتماعي.

قواعد الحوار

للحوار قواعد أساسية منها :

١- اللياقة واحترام قيم الحوار

٢- الرغبة في الوصول الي الصواب أو تفاهم مشترك تحظى برضى الطرفين

٣- الاعتماد على أسس مشتركة للحوار

آداب الحوار

 ومن آداب الحوار:

١- المرونة في الحوار وعدم التشنج وينبغي مقابلة الفكرة بفكرة وقبول الاختلاف والابتعاد عن السب والكلام النابه.

٢- حسن الكلام: التعبير بلغة بسيطة غير ملتبسة ولا غامضة

٣- الموضوعية في الحوار : قبول الرأي الآخر والاعتراف للخصم

 معاول هدم جسور الحوار

 ١- التعصب للآراء والافكار والأشخاص

٢- التسرع في اصدار الأحكام مع عدم وضوح الرؤية

٣- التفكير السطحي الذي لا يغوص في اعماق المشكلات ولا أثر المشكلات ببعضهاـ ولا يستوعب تأثير المتغيرات، بل يتوقف عند الأسباب الظاهرة للمشكلة. 

الإنسان اجتماعي بطبعه

يقول ابن خلدون في مقدمته إن الإنسان اجتماعي بطبعه. وهذا يعني أن الانسان فطر على العيش مع الجماعة والتعامل مع الآخرين فهو لا يقدر على العيش وحيدا بمعزل عنهم مهما توفرت له سبل الراحة و الرفاهية … لذلك يجب على الانسان حتى يتفادى الأحكام المسبقة وسوء الفهم الناتج عن عدم الوعي بمواقف الآخرين وغياب الرؤية الحقيقة لديهم، وان يقترب من بعضه البعض من خلال حب الإطلاع والمشاركة الوجدانية ونقل المعرفة.

كيف نرسخ قيم الحوار في مجتمعنا؟

لكي نقضي على العنف ولكي نبني نهضة جديرة بنا يجب علينا ان نتعاون في بناء مجتمع يحترم قيم الحوار ومبدأ الرأي ورأي الآخر، ومؤسسات قادرة على احتواء الخلافات وقطع دابر الفتن قبل ان تأتي على الأخضر واليابس.

لا يمكن أن تتحقق التنمية والازدهار في أي مجتمع من مجتمعات العالم دون أن يكون هناك استقرار سياسي وأمني. ولا يتحقق هذا الاستقرار دون ان تترسخ ثقافة الحوار وروح التسامح والتنوع الفكري في نفوس هذا المجتمع. لذلك لكي نضمن الخروج من الكارثة التي حلت بنا بأقل تكلفة وبأسرع وقت ممكن من الضروري ان نبدأ فورا في ارساء قواعد اخلاقية جديدة في مجتمعنا تقوم على الإحترام المتبادل وحل الخلافات عبر آليات الحوار والتفاهم.

صحيح، تلك مهمة صعبة في بلد كالصومال الذي يعيش أكثر من ٦٦٪ من سكانه في القرى والبوادي. وتوجد فيه أقل نسبة تعلم واجادة للقراءة والكتابة على مستوى العالم (١٩,٢). لكن هذه المهمة لا غنى عنها لأي مجتمع يتطلع الي الرخاء ورغد العيش، ويرغب في تحقيق حلم الدولة العظمي .

الطريق الي تلك المهمة الصعبة يمر عبر عدة مؤسسات تتحمل الجزء الأكبر من مسؤولية تغير نمط حياة مجتمعنا الذي اتخذ العنف اسلوبا للحياة. وهذه المؤسسات هي الأسرة والإعلام والتعليم والمؤسسات السياسية.

دور الأسرة

تشكل الأسرة العمود الفقري للمجتمعات وهي روحها وقلبها النابض فاذا صلحت صلح حياة المجتمعات واذا فسدت فسد المجتمع كله. فالأسرة هي أول بيئة يراه الانسان من خلاله العالم الخارجي وأن ما يراه الطفل في الأسرة تكون بالنسبة له عادة لا يمكن تغيرها بسهولة. ومن هذا المنطلق فان دور الأسرة في تكوين شخصية يؤمن بمبدأ الحوار والتسامح مهم للغاية، لأنه سينعكس هذا الدور سلبا أو ايجابا على ادوار المؤسسات الاخرى ويؤثر جهودها في اصلاح المجتمع.

يقال أن الطفل يتأثر بالأجواء التي تسود المنزل الذي يعيش فيه. وكما قال النبي صلى الله عليه وسلم: ” كل مولود يولد على الفطرة حتى يعرب عنه لسانه ، فأبواه يهودانه ، أو ينصرانه ، أو يمجسانه”. وبالتالي فماذا ننتظر من مجتمع يتربى أطفاله في بيئة أسرية تقوم على العنف والاقصاء وتدمير الآخر؟! تعيش معظم الأسر في بلادنا في أجواء سلطوية يتحكم فيها الوالد والولد الكبير على كل مفاصل الحياة في المنزل حيث تتعرض الزوجة والأطفال الصغار لكل انواع التهميش والاقصاء. ولذلك ما يحدث في بلادنا ليس الا نتاج لهذه البيئة الوحشية القمعية، لإن “نمط العلاقات الإنسانية القائم داخل الأسرة هو الذي يحدد طبيعة القيم التي سيتشبع بها الفرد، من تعلم للتسلط و الاتكالية والعجز والاعتماد على الآخرين، وسهولة الانقياد لضعف الشخصية، أو على طرف النقيض من ذلك من تعلم لقيم النقاش والحوار والتسامح وقبول الآخر، وقوة الشخصية والقدرة على الابتكار والإبداع، مما يجعل التساؤل مشروعا حول الدور الذي لعبته الأسرة في الوطن العربي في تقبل الآخر وعدم التسلط على أفكاره وقبول قيم التسامح.

الحقيقة المؤلمة في مجتمعنا هي ان بعض الأباء أصبحوا قدوة سيئة للأبنائهم، بل يدعونهم عمدا أو سهوا الي الإقتداء بالمنحرفين اخلاقيا وسلوكيا حيث أصبح الاقصاء ومصادرة الحريات معيارا لمدى قوة الشخص وقدرته على الخوض في غمار الحياة. حتى عندما نعلم الطفل روح الشجاعة والدفاع عن النفس نضرب له مثلا قرينه المنحرف اخلاقيا الذي يصادر الكرة ويقصي زملائه خلال اللعب. وهذا القدوة السيئة تتجلى اليوم في أبشع صورها لدى السياسيين حيث أصبح الكلام البذيئ للسياسي وقدرته علي اقصاء الأخرين معيارا لانجازاته في البرلمان أو في مؤسسات الدولة الأخرى.

يجب على الوالد أن يعلم أولاده الأخلاق والسلوك المجتمعي الطيب. وان يكون لهم قدوة في احترام رأي الآخر والتنوع الفكري والأخلاقي، فالأطفال، كما هو معروف، يتقمصون شخصية آبائهم، ويتمثلون سلوكهم، كنموذج تربوي بشكل شعوري أو لا شعوري، ويتحدد النمط السلوكي داخل الأسرة بتصورات الدور والمواقف، وسلوك الدور الذي يقوم به أفراد الأسرة. ويقول أرسطو: “إذا كان من اللازم… ليصير المرء فاضلاً يوماً ما: أن تكون قد أحسنت تربيته في البداية، وأن يكون قد اعتاد عادات حساناً”، فالشباب من الجنسين يتأثرون بالمعايير الخلقية التي تلقوها في الطفولة، ويميلون إلى الالتزام بها، ويشعرون بالحرج إذا خالفوها.

دور المؤسسات التعليمية

البيئة التعليمية هي المحطة الثانية التي تلعب دورا هاما في تكوين شخصية الطفل وتزيده بالعادات السلوكية الحسنة. يتعلم الطفل من المدرسة مهارات الاتصال والانفتاح على الآخرين ويتدرب في ممارسة مبدأ يوقير الكبير والعطف على من هو أصغر منه سنا. ولذلك ثمة مسؤولية كبرى على المؤسسات التعليمية في البلاد إزاء تغيير عادات الأطفال السيئة وتقويم سلوكياتهم المنحرفة ليس من خلال العصا  والأدوات العقابية الفجة الأخرى لكن بالحوار والاقناع “ودعم القيم الإنسانية التي تشجع على الحوار والتماسك الاجتماعي واحترام الاختلاف، وتمكين الطلاب من الأطفال والناشئة للقيام بأدوار إيجابيّة رياديّة في هذا المجال ”. 

ولكي تترسخ قيم الحوار في أذاهان الطلاب ينبغي للمعلم أيضا ان يزود الطلاب بفن الحديث والاقناع وقواعد الحوار وثقافة السلام وان يثري حصصه بساعات للنقاش والمناظرات العلمية والفكرية، كما عليه الابتعاد عن وسائل غير حضارية لا تؤدي الي تغيير عادات الطفل السيئة، بل تدفعه الي تعلم مهارات الكذب والعنف للدفاع عن نفسه وتساهم بشكل كبير في تثبيت سلوكياته الشاذة. ومن هنا ينبغي على المعلم أيضا أن يحصن نفسه بمهارات الاتصالات وعلوم التنمية البشرية كي يكون قادرا على العطاء والبذل والا تنطبق عليه المثل العربي فاقد الشيئ لا يعطيه.

دور الصحافة 

في هذا الزمان تلعب الصحافة بانواعها المختلفة دورا كبير في صناعة الوعي وتشكيل الرأي العام، التلفزيون والاذاعة والصحف والجرائد ومواقع التواصل الاجتماعي هي اليوم من يقود العالم عبر توجيه الجماهير ودفعهم  الي تبني سياسات محددة تجاه قضايا معينة.

لا يختلف اليوم اثنان ان كبريات الصحف والقنوات العالمية لها تأثيرها الأكبر في القرارات الدولية وسياسات الدول المؤثرة، كما أن لها دور كبير في توجهات الشعوب وموافقهم ازاء الأحداث التي يشهدها العالم. وبناء على ذلك فالإعلام الصومالي لابد ان يتحمل مسؤولياته تجاه الوطن من خلال توعية المواطنيين في بناء بلدهم ورفع مستوى وعيهم تجاه المصالحة ونشر ثقافة السلام المبنية على الحوار والنقد البناء والتسامح  لما لها من أثر كبير على تنمية الأفراد ونهضة البلاد. وتتجلى مسؤولية الصحافة يجاه الوطن والمواطن في أوضح صورها من خلال اعداد النشرات الإخبارية والبرامج الحوارية وكيفة توجيه الأسئلة وتوزيعها على الحضور.

لا يعني ذلك اننا نطالب اخفاء المعلومات واللعب بوتر الانتقاء تحجة الخطر على الأمن القومي. بالعكس نعنقد ان كل موضوع قابل للنشر وطرحه للنقاش ما لم يجرمه القانون لكن فقط ينبغي على المذيعين ومقدمي البرامج الحوارية الإلتزام بالمنهية وقواعد الحوار وآدابه حتي يكونوا قدوة للآخرين وبهدف ان تترسخ قيم الحوار وقبول التنوع الفكري في اذهان المواطنيين كاسلوب لانهاء خلافاتهم سياسية والاجتماعية.

ويجب على مقدمي البرامج الحوارية ان يحثوا ضيوفهم على استخدام فن الحوار والاقناع وسيلة لهزيمة الخصم وليس بالمصارعة واستخدام الألفاظ النابئة. وقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم : ” ليس المؤمن بالطعان ، ولا باللعان ، ولا الفاحش ، ولا البذيء “

دور السياسين

للسياسين سواء في الحكومة أو المعارضة دور كبير في ترسيخ قيم الحوار في نفوس المواطنين؛ لانهم يمثلون الشعب ويتكلمون بإسمه. وينبغي أن يكونوا مثلا طيبا في تصرفاتهم وتصريحاتهم وأن يرتقوا الي مستوى المشكلة خلال المقابلات الصحفية والخطابات السياسة، فكل كلمة تخرج من افواهم لها تأثيرها الايجابي أو السلبي على المواطنيين العاديين والتزامهم بقيم الحورا وروح التسامح. وأثناء المقابلات الصحفية والبرامج الحوارية في القنوات التلفزيونية يجب على السياسي ان يلتزم بمبادئ النقد البناء وان يتحلى بقيم التسامح ونبذ خطاب العنف والتطرف بشكل يعزز فكرة قبول الحوار كبديل للعنف واقصاء الخصوم السياسي ومبدأ العيش المشترك كوسيلة للتنمية والتطور؛ لأن استخدام قيادات الأمة حكومة ومعارضة اساليب الاقصاء والتهميش لا تليق بهذه المرحلة الحرجة بل انها تعمق هوة الخلافات بين ابناء البلد الواحد، وتقودهم الي مصير مجهول.

يبغي للرئيس وحكومته اعطاء الأولوية في إرساء قواعد دولة القانون والمؤسسات وترسيخ مبدأ الشفافية والمحاسبة وهذا يتطلب على قدر من المثابرة والقدرة على تحمل الانتقادات التي توجه لهم، وحملها على إنها بهدف مناصحة ولاة الأمور واصلاح أخطائهم. ولا ينبغي في أي حال من الأحوال ان يكون ردهم تجاه هذه الانتقادات بالعنف وتشويه صورة المعارض وحرمانه من حقوقة واستحدام سياسة الكيل بمكيالين ازاء السياسي المتمرد، فان ذلك يعقد الأمور ويطيل أمد الأزمة. ويساهم أيضا في زيادة موجات الحقد والشحناء في نفوس الجيل الناشئ.

ختاما، لا بد ما ليس منه بد. لا بد ان يتفاوض المتخاصون وان طال المدى. ولابد ان تضم طاولة الحوار من فرقتهم العداوة والبغضاء. اذن أليس من البديهي أن يتعلم مجتمعنا ثقافة الحوار كوسيلة لإنهاء الخلافات والخصومات، بعيدا عن العنف والاقصاء؛ لأن ممارسة الحوار الفعال هي الضامن الوحيد لتحقيق الأهداف المرجوة بأقل الأثمان.

 

المراجع:

١- تاج العروس

٢ سعد بن ناصر الشثري وخالد بن محمد المغامسي: أدب الحوار

٣-  الحوار آدابه وتطبيقاته في التربية الإسلامية

٤- كيف ترسخ أدب الحوار والنقد- مجلة الفرقان

٥- مقدمة ابن خلدون

٦- أناس المشيشي :دور التنشئة الاجتماعية في نشر قيم التسامح(- دراسة).

7- مؤسسة الفكر العربي : مشروع تعزيز الحوار والتماسك الاجتماعي-

٨-  عبدالوهاب على مؤمن:  أساليب التنشئة الاجتماعية للطفل الصومالي: دراسة على عينة من الاسر الصومالية بمدينة القاهرة ، رسالة ماجستير غير منشورة، معهد البحوث والدراسات العربية، القاهرة 2011.

9- علي بن سلطان محمد القاري : مرقاة المفاتيح شرح مشكاة المصابيح

تنبيه: المنشورات لاتعبر عن راي المركز وإنما تعبر عن راي أصحابها.

عن د/عبدالوهاب على مؤمن

د/عبدالوهاب على مؤمن
باحث متخصص في علم الاجتماع info@Mogadishucenter.com

اترك رد