أخبار

نائب رئيس الوزراء : وضعنا برامج ومشاريع تنموية لخلق فرص العمل للشباب العاطل

أكد السيد رضوان حرسي محمد نائب رئيس الوزراء ووزير الشئون الدينية والأوقاف خلال مشاركته في جلسة نقاشية عقدت على هامش أعمال المعرض العربي الإقليمي الأول للتنمية القائمة على التعاون 7بين بلدان الجنوب في الدوحة “أن التغيرات الإنمائية التي تحدث في عالم اليوم تسير بخطى متسارعة وتسبق الزمن ولاسيما في الدول المتقدمة، وتحاول دول الجنوب أن تلحق بهذا الركب وهذا ما يجعل التعاون فيما بين دول الجنوب أمرا حتميا ليتم تبادل الخبرات ولتساعد الدول النامية الدول الأقل منها نموا ولتتكامل الحلقات المتصلة بالتنسيق والتعاون وتتشابك الفرص”.

وقال إن هذا المؤتمر الذي يحضره مسئولون من مختلف الدول والمنظمات الدولية والهيئات العالمية يعتبر فرصة مهمة لتبادل الأفكار والرؤى وتحديد المكاسب من تفجير الطاقات وتوفير فرص العمل لأكبر عدد ممكن من مواطني تلك الدول.

واعتبر أن مشاركة الصومال في هذا المؤتمر والمعرض يتيح لنا فرصة للقاء بالعديد من مسئولي الدول ومن قيادات العمل التنموي في المنظمات الدولية المتخصصة مثل البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة والمنظمات ذات الصلة.

وأشار إلى أن الصومال عانى ولا يزال كثيرا من الحروب الأهلية التي استمرت طيلة عقدين من الزمن قادت إلى انهيار المرافق العامة وضعف الخدمات الأساسية مثل الصحة والتعليم مما أدى إلى تفشي الأمراض وسوء التغذية وتدهور مستوى المعيشة لدى الأفراد وكذلك اتساع رقعة البطالة، وهو ما جعل الشباب يلجأون إلى الهجرة غير الشرعية كما ظهرت القرصنة وحدث اختراق للأفكار المتطرفة والغريبة في أوساط الشباب الناشئ، وهو ما أدى إلى تنامي تلك الأفكار المتشددة لتستفيد من هذا الوضع المأساوي الذي تعاني منه الصومال.

وتابع أننا في الحكومة الجديدة وضعنا برنامجا مكثفا وخطة استراتيجية لاستعادة الأمن والاستقرار وبسط السيطرة في ربوع الوطن، كما عملنا على وضع برامج ومشاريع تنموية لخلق فرص العمل للشباب العاطل مع التركيز على تصحيح الأفكار المغلوطة ومكافحة التطرف والعنف بالحوار والفكر ونشر الوعي وتأهيل الشباب العائدين من الحركات الضالة ودمجهم في المجتمع وتوفير الخدمات الأساسية للناس وبناء المرافق العامة والمؤسسات الحكومية، وكذلك إطلاق حملة مصالحة وطنية شاملة لتلتئم لحمة الوطن.

وشدد على ضرورة التركيز على فئة الشباب كونهم عرضة لمثل هذه الأفكار التي تؤدي إلى تدمير كامل للبنية التحتية للمجتمع الصومالي .. وأشار كذلك إلى أن هناك برنامجا لتطوير المرأة الصومالية التي عانت من الحروب الأهلية، وقال إنه لابد لها من أن تدخل في نسيج برامج الحكومة الصومالية.

واقترح السيد رضوان حرسي محمد عقد مؤتمر دولي لإعادة إعمار الصومال باعتبارها من المسائل الأساسية والمهمة والتي يجب أن تحدث في القريب العاجل.

الراية القطرية

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات