أخبار

رئيس الصومال: سنسحق حركة «الشباب» خلال الشهور القليلة المقبلة

مدارس القال الرئيس الصومالي، حسن شيخ محمود، إن الأشهر القليلة المقبلة ستكون آخر مراحل سيطرة حركة «الشباب المجاهدين» الصومالية على مناطق في البلاد.

وعقب عودته من زيارة غير رسمية إلى تركيا، مضى شيخ محمود قائلا، في تصريحات صحفية بمطار مقديشوا، الأحد، إن «الحكومة ستجبر حركة الشباب على الانسحاب من جميع المناطق في البلاد».

وأوضح أن «القوات الحكومية وقوة حفظ السلام الأفريقية (أميصوم) ستقوم في الأشهر القليلة المقبلة بسحق حركة الشباب، وإخراجها من جميع المناطق الخاضعة لسيطرتها».

ولم يوضح الرئيس الصومالي تفاصيل أكثر عن كيفية القيام بذلك.

ولا تزال حركة «الشباب المجاهدين» تسيطر علي مدن ومناطق ريفية جنوب ووسط الصومال، وتشن هجمات بين الحين والآخر على القوات الحكومية والأفريقية.

وتتعاون قوة حفظ السلام الأفريقية مع القوات الحكومية الصومالية في مساعيها لإعادة بسط سيطرتها على البلاد.

وتتشكل تلك القوة من عدة بلدان أفريقية، أبرزها إثيوبيا وكينيا وأوغندا.

وتأسست الحركة،في 2004، وتتعدد أسمائها ما بين حركة «الشباب الإسلامية» و«حزب الشباب» وحركة «الشباب المجاهدين» و«الشباب الجهادي» و«الشباب الإسلامي» وهي حركة مسلحة تتبع فكرياً لتنظيم «القاعدة»، وتُتهم من عدة أطراف بالإرهاب، وتقول إنها تسعى إلى تطبيق الشريعة الإسلامية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى