أخبار

أحمد القنع: قيادات الخارج تخطط لدولة كأرض الصومال

أعلنت بعض قيادات من الحراك الجنوني والحركات الشبابية في جنوب اليمن اعتراضهم على مخرجات الحوار الوطني اليمني الذي اختمم مطلع الأسبوع في العاصمة اليمنية صنعا.

وأكدت القيادات في رسالة نشر على شبكة الانترنت, موجهة إلى رئيس وأعضاء مجلس الأمن الدولي وأمين عام الأمم المتحدة بان كي مون ومبعوثه إلى اليمن جمال بن عمر “أن من ذهب من الجنوبيين إلى ذلك الحوار لا شرعية لهم, ولا يمثلون إلا أنفسهم وهم ليسوا إلا أفراد لم يفوضهم شعب الجنوب بل دان مشاركتهم”.

قال الناطق الرسمي باسم “الحراك الجنوبي” الذي شارك في الحوار أحمد القنع لـ”السياسة” ردا لتك الرسالة “إننا نحترم الدور النضالي لمن وجهوا الرسالة, وفي الوقت نفسه نقول لهم إن من فجروا الحراك هم وجوه جديدة في ما كنتم بعيدين كل البعد عن الحراك, فلم تكونوا أوصياء على الجنوب منذ العام 1967 إلى اليوم, لأن الذين فجروا الحراك عانوا واعتقلوا وشردوا وفجرت منازلهم وروع أطفالهم وأنتم في قصوركم العالية”.

وتساءل القنع “لماذا لم تصطف تلك القيادات منذ العام 2007 في قرار واحد وقد دعوناهم أكثر من مرة إلى التوحد? ولذا فهذا الاصطفاف يمثل معاداة للمجتمع الدولي والإقليمي فهم يريدون إقامة دولة في الجنوب من طرف واحد مثل جمهورية أرض الصومال التي لم يعترف بها أحد منذ 24 سنة?”

 


براقش نت

في المقابل,

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى