أخبار

حركة الشباب تعلن مسؤوليتها عن الهجوم على مركز شرطة بوسط الصومال

مقديشو (رويترز) – أعلنت حركة الشباب الاسلامية الصومالية المسؤولية عن هجوم أوقع قتلى على مركز للشرطة شمالي العاصمة مقديشو ليوم الثلاثاء.

ودخل اعضاء من حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة المركز بعد تفجير البوابات بسيارة ملغومة.

وقال الشيخ عبد العزيز أبو مصعب المتحدث العسكري باسم حركة الشباب لرويترز “هاجمنا مركز شرطة بلدة بلدوين وقتلنا كثيرين من أفراد شرطة الصومال وأفرادا من جيبوتي.”

وأضاف “مركز الشرطة الان تحت سيطرتنا. نحن بداخله ومازلنا ننفذ العملية.”

ولم يعرف عدد الضحايا.

وفي الشهر الماضي قتل مفجر 16 شخصا في مقهى بنفس المنطقة واستهدف جنودا من اثيوبيا وجيبوتي وهما البلدان اللذان تتهمهما الشباب بغزو الصومال.

وطردت قوات صومالية وأفريقية تضم جنودا من اثيوبيا وجيبوتي مقاتلي حركة الشباب من بلدوين منذ اكثر من عام.

وتقلصت الاراضي التي تسيطر عليها حركة الشباب خلال العامين الماضيين لكن الحركة استمرت في السيطرة على بعض البلدات وصعدت هجماتها.

وقال ظاهر أمين جيسو عضو بالبرلمان الصومالي لرويترز “دخل متشددون مسلحون (المركز) وقتلوا رجال شرطة.”

ولم يتسن الاتصال بمسؤولين أو مصادر شرطة في البلدة للتعليق على الهجوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات