أخبارتقارير ودراسات

حراك دولي تمهيدا لتنفيذ مشروع ” New Deal”

انطلق اليوم في العاصمة الصومالية مقديشو مؤتمر حول تنفيذ مقررات “الاتفاق الجديد “، يشارك فيه مسؤولون كبار من الحكومة الصومالية وعدد من منظمات المجتمع المدني بالاضافة الي وفود دولية.

قال رئيس الوزراء الصومالي عبدى فارح شردون الذي حضر المؤتمر ” هذا الاجتماع هو الخطوة الاولى نحو تحقيق حلم رؤية” العهد الجديد”  وأضاف، أن حكومتة تتحمل مسؤوليتها تجاه تنفيذ  مقررات المؤتمر الدولي حول اعادة اعمار الصومال المنعقد في 16 سبتمبر  2013  في العاصمة البلجيكية بروكسل .”

وأشار شردون في كلمته خلال المؤتمر  الي “أن الصوماليين شعبا وحكومة متفقون على ما جاء في وثيقة العهد الجديد”

وتابع رئيس الوزراء قائلا ” منذ ثمانة أشهر كان هناك شكوك حول أمكاينة  تحيقيق  هذه الرؤية  لكن بعد مشاروات جادة،  لدينا اليوم برنامج متكامل  يرسم معالم  تنفيذ هذه الرؤية التي تشمل جميع حاجات البلاد  فيما يتعلق باعادة الاعمار”

لم تنقطع زيارت الدبلوماسيين الاجانب للصومال،منذ انتهاء مؤتمر بروكسل،وتشهد العاصمة مقديشو ومدن أخرى صومالية حراكا دوليا غير مسبوق تحضيرا للخطوات الأولى نحو إعادة اعمار البلاد.

خلال الاربع العشرين الماضية قامت وفود دولية واقليمة رفيعة المستوى بزيارات مكوكية ، شملت العاصمة مقديشو، ومديني جروى وهرجيسا، بهدف اعلان انطلاق المرحلة الأولي لاعادة اعما ر الصومال.

وصلت اليوم الي مقديشو وزيرة التجارة  الهولندية، اليزابيث ماريا على رأس وفد كبير يضم مسؤولين من عدة شركات هولندية، للاطلاع على الأوضاع السياسية والاقتصادية في البلاد .

وأكدت الوزيرة التي تحدثت للاعلام عقب لقائها بالرئيس الصومالي حسن شيخ محمود، أنها جاءت لتوثيق العلاقات بين البلدين والبحث عن فرص الاستثمار في الصومال، وأضافت الوزيرة ” ليس هدف الزيارة للبحث عن العلاقات السياسية بين البلدين  فحسب، بل تطرقنا الي موضع الاستثمارات… يرافقني مسؤولون من شركات هولندية، تنوي تنفيذ مشروعات استثمارية في الصومال”

جاءت زيارة الوفد الهولندي عقب جولة قام بها نائب الأمين العام للامم المتحدة جان إلياسون الي العاصمة مقديشو، أمس، حيث أبدى دعمه للتقدم المتواصل تجاه تحقيق السلام في البلاد التي مزقها الصراع على مدى عقدين من الزمن.

وقال إلياسون إن الأمم المتحدة تقف دائماً إلى جانب الحكومة الصومالية لإيجاد دولة صومالية قوية، مشيدا بـجهود الحكومة في تحقيق الأمن في البلاد

وأضاف نائب الأمين العام أن الأمم المتحدة ستواصل دعمها للحكومة والشعب الصومالي.

لم تقتصر حشود الدبلوماسية الدولية على العاصمة مقديشو، وانما شملت أيضا مدنتى جروي في بونتلاند وهرجيسا عاصمة أرض الصومال..

 زار أمس مدينة هرجيسا المفوض الأوروبى للتنمية باندريس بيبالجس، بهدف البحث  عن مشروع “العقد الجديد” مع ادارة ارض الصومال التي اعلنت انفصالها عن باقي البلاد عام 1993م  

وقال وزير الخارجية  أرض الصومال عقب لقائه باندريس بيبالجس  ” بحثنا مع المسؤول الاوروبي عن مشروعات التنمية التي يقدمها الاتحاد الاروبي لجمهوية أرض الصومال وخصوصا فيما يتعلق بما بات يعرف بالاتفاق الجديد “.

وضاف الوزير ” ناقشنا أيضا مع أندريس بيبالجس بصفته مسؤول الاتحاد الأوروبي عن  “الاتفاق الجديد” عن دورنا في هذا المشروع “.

وفي إطار الترتيبات الجارية للاعادة اعمار الصومال زار الأسبوع الماضي مدينة جروي، ممثل  الامين العام للأمم المتحدة في الصومال نيكولاس كي و السفير الإيطالي لدى الصومال اندري مازيلا.

تعهد الاتحاد الاروبي في مؤتمر بروكسل، بتقديم 2.4 مليار دولار للصومال كمساعدات لإعادة الإعمار، دعما لخطة أجلها ثلاث سنوات تهدف لتعزيز اقتصاد البلاد ودعم أمنها.

وتحدد الخطة الجديدة لمستقبل الصومال خمسة مجالات رئيسية للتقدم: تشكيل حكومة شاملة, وتعزيز حكم القانون, وتوفير الأمن للصوماليين, وتوفير فرص عمل, وتطوير الخدمات الرئيسية عبر الإيرادات المشتركة.

 

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات