أخبار

القرصنة البحرية على سواحل الصومال تسجل أدنى مستوياتها منذ عام 2006

 أعلن “المكتب الدولي للملاحة” المعني بالمراقبة البحرية أمس الخميس أن القرصنة البحرية سجلت أدنى مستوياتها منذ عام 2006، إلا أنه أعرب عن قلق إزاء الهجمات التي تحدث على سواحل شرق وغرب أفريقيا.

ورصد المكتب، الذي يتبعه مكتب للمراقبة في العاصمة الماليزية كوالالمبور، 188 حالة قرصنة خلال الأشهر التسعة الأولى من العام مقابل 233 في نفس الفترة من العام الماضي.

وأضاف أنه رغم أن عدد حوادث القرصنة تراجع في مجمله، لايزال خطر القرصنة مرتفعا، وخاصة على سواحل الصومال وخليج غينيا.

وقال بوتنجال موكوندان، مدير المكتب، إن أصحاب السفن لا يزالون يشعرون بالحذر لدى مرورها في هذه المناطق.

وأوضح أن القرصنة قبالة السواحل الصومالية تراجعت بمقدار عشر حوادث في الأشهر التسعة الأولى من العام، مقابل 70 في نفس الفترة من العام الماضي، بسبب التنسيق القوي بين السفن التي تعبر المنطقة وبين القوات البحرية التي تقوم بمهام الحراسة هناك.

وأشار إلى أنه في ظل تراجع حوادث القرصنة على سواحل الصومال، توجه الاهتمام إلى خليج غينيا الذي يشهد حوادث قرصنة عنيفة واختطاف سفن على مدار أعوام، موضحا أن المنطقة سجلت أكثر من 40 حادثة قرصنة خلال الأشهر التسعة الأولى من العام.

المصدر- جريدة الرياض

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق
التخطي إلى شريط الأدوات